شاطر | 
 

 بدراهِمَ مَعدودَة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قروب ملاك
نجم مشارك
نجم مشارك


البلد/from : مصر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1001
عدد المواضيع : 1094
نقاط التقييمات : 0
السمعة : 100
تاريخ التسجيل : 14/01/2016
احترام القوانين احترام القوانين : إحترام قوانين المنتدى
mms : صورة رقم (7)

مُساهمةموضوع: بدراهِمَ مَعدودَة   الأحد يناير 17, 2016 9:47 am

الكاتبة زهراء المقداد 

الرجلُ الستّينيّ خلفَ عربتِه الخشبية، التي أثقلَها بالصناديق، كانَ قد حاولَ الاحتيال على ذبولِ الثمارِ فيها وتغضّنِ ملمسِها برشّها بقليلٍ من الماء، نفضَ يدَه مُسرّحًا ما علقَ بها من قطرات، وجالَ بعينيه فاحصًا سِلالَ الطماطم، فرشَ ثلاثَ رُزَمٍ من الحشائشِ الطريّةِ مُخفِيا ذبولَ البقيّةِ تحتَها.

السماءُ داكنةُ اللون، توزّعتْ داخلَها قطعٌ أشبهُ بالقطن، لكنّها شحّت على هذه العربة الصامدة في مكانها طيلة النهار، فلم تبلّلْ عطشَها بشآبيبها، أضاءتْ وجهَه ابتسامةٌ ذاويَة، وسرعانَ ما أطفأها اجتيازُ مركبةٍ كادت أن تقفَ أمامه، لكنّ صاحبَها اجتازه بسرعة مُغيّرا وُجهتَه، الأملُ داخلَه يضيءُ ثم

يخبو، ويبقى هكذا حتى تغيبَ الشمسُ، ويبتلعَ حمرتَها الأفق.

أمسكَ مذياعَهُ وأدارَ القرصَ على محطّةِ أخبار، هو لا يفقهُ أكثرَها لكنّه يُبقيها بالرغم من انصرافِ إصغائِه عنها معظم الوقت، شابّان يتقدّمان، يقطعان حديثهما ويلوّحان للعم، يقفُ مستقبلا لهما، مُقلّبا حشائشَه ينتظرُ رزقا وإن كان بخْسًا، فحَصا بضاعتَه على عجَل، تناثرتْ بعضُ أعوادِ الحشائشِ على الأرض، ( بضاعتك ذابلة حجّي! ) قالها أحدُهما مستهزئا، والآخرُ يرصدُ فقط حوارَ الأعين، عينان تحدّقان، والأخريان منكسرتان، يصعبُ تلاوةُ محتواهما سريعًا، استدارَ عنهما مُخفيًا وجعَه الذي غرَساهُ في قلبه، كوجعِ تلك الضحكةِ المكتومة التي لا تنفجرُ ولا تتسلّل إلى آذانِنا إلا حينَ تُقابلهم ظهورُنا ونغادرُ المكان، لكنّها تصلُنا، تنهشُ دواخلنا وهي تخترقُ آذانَنا، لتستقرَ داخلَ القلب كلُغمٍ نائم، ربّما ينفجرُ ذاتَ يوم، وربما يبقى 

هكذا عالقا في مكانه، غائرا حدّ الوجع.

حين التفَّ عائدًا بوجهِه كانا قد غادرا، يحملُ أحدُهما ألمًا تسرّبَ من عينيه حين استدارَ، فرأى الرجلَ يجمعُ أعوادَه المبعثرة، وفمُه مُطبقٌ على حسرةِ القلب، انطوى النهار، وتثاءبتْ الشمس، وهو خلفَ عربتِه يعالجُ نعاسَه الذي أثقلَ جفنيْه، محفظتُه جائعة هي الأخرى مثلُ بطنهِ الفارغة إلّا من قطعةِ خبزٍ دسّ داخلَها قطعةَ جبنٍ منذ الصباح.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بدراهِمَ مَعدودَة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نجوم القنفذة :: | القسم العام | :: منتدى المواضيع العامة-
انتقل الى:  
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نجوم القنفذة

روابــط تهمـــك

روابــط مفيدة

تنويه : المقالات والمواد المنشورة في لاتُعبر بالضرورة عن رأي منتديات نجوم القنفذة ولذا لا تتحمل ادارة الموقع عن اي ماده او مشاركه - تم - او سيتم نشرها من قِبل اعضائها ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير .